عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

صفحتنا على الفيس بوك

http://www.facebook.com/Midostar278


اضغط على الصورة لرؤيتها بالحجم الطبيعي

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

هذه هي كرة القدم .. لا تعطي أحداً طوال الوقت .. آن الأوان لاستراحة المحارب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

ms2010


المشرف العام
المشرف العام

قدر
الله وما شاء فعل .. نحمد الله العلي العظيم على نعمه الكثيرة .. فقد
وهبتا الله الكم الكبير من البطولات .. وربما لأنه أدرى منا بحجم الإنهاك
الذي يعيشه هؤلاء الأبطال .. فقد قدر أن يريحهم من مشقة الكفاح المستديم
.. وأن يزيل عنهم العناء الشديد من وعثاء الترحال المستمر .. وقدر أ
ن
ينالوا قسطاً ولو ضئيلاً من الراحة يرُمَُّون به عظامهم المتهالكة ..
ويريحون به عضلاتهم المتعبة .. ويلجأون إلى راحة إجبارية .. لم تسعفهم
الظروف أن ينالوها .. ولم يعطهم البحث المستدام على البطولة تلو البطولة
.. أي فرصة لالتقاط الأنفاس .. فأبطالنا أيها السادة يلهثون وراء البطولات
.. يحققون منها الكثير .. وآخرها 19 تسعة عشر بطولة في السنوات الخمس
الأخيرة ..


نعم
أيها الأحباب إن الله أكرم منا .. فالإنسان ولد محباً للنعمة .. طماعاً
بطبعه .. كلما أعطاه الله نصراً سأله هل من مزيد .. ولعل الإنسان لا يمكن
أن يكتفي بالإنتصارات .. حتى ولو كانت ضد طبيعته .. وتضر بصحة أقرب الناس
إليه .. ويظل يبحث عنها تحت أي ظروف .. وبأي ثمن .. ولكن عندما يكون الثمن
هو إهلاك أبدان هذا الجيل الماسي ... الذي سطر إسمه بحروف من لؤلؤ في
تاريخ الرياضة الأهلاوية .. والمصرية .. والعربية .. ولم نكن أن يلجأ
الأبطال إلى استراحة المحارب الضرورية .. إلا إذا قدر الله أن يتوقف سيل
الإنتصارات .. وربما نادينا فور الخروج من البطولة الكبرى .. أن يركن
الأبطال إلى راحة سلبية إجبارية .. ولكن الخوف من العقوبات هو الذي جعل
النادي يقرر الإستمرار في البطولة .. وإني على إعتقاد راسخ أن لجنة الكرة
أو مستر جوزيه .. لم يطلبوا مباشرة من الأبطال أن يتهاونوا .. كما لم تطلب
منهم ضرورة إحراز درع هذه البطولة المستعصية على الفرق المصرية ..


ولعلي
لم أكن الوحيد الذي طالبت بضرورة الارتكان إلى راحة سلبية إجبارية .. وهذا
ما لم يكن أن ترضى به الإدارة .. لأن الرياضة الشريفة لا تسمح لنا بإلقاء
الفوطة .. والانسحاب من الميدان بدون كفاح .. ولكن دعونا ننظر بتمعن إلى
تسلسل الأحداث .. وفي حكمة البارئ عز وجلت قدرته .. فقد أكمل الأبطال المسيرة
على مضض .. وأحرزوا فوزاً مريحاٌ في القاهرة ... وألغى الحكم هدفاً صحيحاً
.. لأبو تريكه من تسلل وهمي .. وهنا تتجلى أيها الأصدقاء حكمة الله .. في
أن يريح الأبطال بعد طول عناء .. وشاءت الأقدار أن فلافيو بطل الأهلي
المستديم هو الذي يخفق في ضربة جزاء .. أدارت ظهرها له كما أدارته في ضربة
جزاء الإسماعيلي في مباراة الدور الثاني .. ويا له من وداع مر على مستر
جوزيه .. وعلى فلافيو .. وعلى جميع جماهير الأهلي ..


وقد
دفع النادي الأهلي الثمن وكان أكثر الفرق التي تضررت من عدم التنسيق
والتضارب .. الذي تسبب فيه المسئولون عن الكرة المصرية .. لقد أقنع الكهين
الأكبر زاهر بخبث ودهاء الأهلي أنه صعد إلى الدور التالي عقب الفوز المريح
الذي حققه على الفريق الإنجولي إلا أن الأهلي دفع الثمن وخرج من البطولة "
.. ولك الله يا جماهير الأهلي .. وها هو الأهلي يضحي في سبيل مصر .. وها
هو النادي الأهلي يثبت يوماً بعد يوم أنه الكبير .. والآخرون كلهم صغار
بتصرفاتهم الحمقاء ..


ولكنها أيها السادة حكمة الله .. الذي قال في مجمل آياته الحكيمة .. في سورة غافر - سورة 40 – آية 68
..... "هو الذي يحيي ويميت .. فإذا قضى أمراً .. فإنما يقول له كن فيكون"
.. فهو الذي وهنبا من فضله كل هذه الانتصارات .. أفئن أوقف عنا هذه
الانتصارات لحكمة لا يدريها إلا هو .. ويعلمها الصديقون المؤمنون بالله ..
نتذمر أو نهدم بيتنا على رؤوسنا جميعاً ..


لا
والله يا أيها الأخوة .. إنها كبوة جواد أصيل .. كثيراً ما ابلى بلاءً
حسناً .. وكثيراً ما أسعد جماهير مصر كلها .. ولطالما أفرحنا .. وجعلنا
نعيش في بهجة وسعادة .. أفئن لم ينجح في السير على درب الانتصارات ..
نتراجع عن تشجيعنا له .. ونرتد عن إعترافنا أنه البطل المظفر ... الذي
طالما أسرنا .. وأشاع البهجة في نفوسنا .. ونتراجع عن حبنا له .. أعلم أن
أي أهلاوي أصيل لن تهتز شعرة من شعر راسه .. على ما حدث في هذا اليوم
الأخير من أيام شهر مايو 2009 .. ولعلي سمعت تنهيدة طويلة من أغلب
الأهلاوية .. الذين كانوا يشفقون على هؤلاء الأبطال .. الذي لم ينالوا
قسطاً وافياً من الراحة منذ أكثر من ست سنوات ..


ودعونا
ندعو الله أن يلهم إدارتنا .. ويوفقهم في مساعيهم المخلصة لإيجاد مدير فني
محنك جديد .. يسير على درب السلف .. ونشكر أبطالنا .. الذين لم يقصروا ..
ولكنها أشياء سماوية علوية مكتوبة علينا أن نعيشها .. وعلينا أن ننظر
إليها بعين راضية .. نتدبر فيها أمرونا بهدوء .. لا تضطرنا الظروف إلى
التسرع في أي قرار .. ودعونا نتكاتف مع الإدارة ولجنة الكرة أن يوفقهم
الله في تجديد دماء الفريق .. وفي تكليف مدير فني جيد .. يعيد لنا الأمجاد
.. التي عودنا أبطالنا .. أنهم ما أن يركنوا إلى راحة إجبارية بسبب الظروف
المحيطة .. ولكنهم بإذن الله يعودون مجدداً لتسطير سطوراً جديدة .. منيرة
في سماء القلعة الحمراء المجيدة ..


لقد
كان اليوم يوماً حزيناً لعشاق الفانلة الحمراء .. ففيه تزامن فراق المدير
الفني الناجح بكل المقاييس مستر جوزيه .. فقد كان لقاء أمس هو آخر لقاء
يجمعه بنا .. ونتمنى له ولنادينا الحبيب كل التوفيق فيما هو آت .. وأشد
الأسف توافق وداع جوزيه مع الخروج من البطولة الأفريقية
الصغرى .. والتي يبدو لي أنها لم تتوافق مع طموحات النادي الأهلي الفريق
الكبير .. صاحب أكبر عدد من البطولات في أفريقيا والمنطقة العربية ...


ولأشد
الأسف ساعد زاهر وزبانيته في إخفاق النادي الأهلي .. بسياستهم الفاشلة ..
وبحجة أن المنتخب أهم من الأندية .. وهذا لأشد الأسف قصر نظر كبير .. ولا
يدل على حصافة أو وعي رياضي .. ولكم الله يا جماهير الأهلي .. الذين كنتم
تمنون النفس بإحراز هذه البطولة .. وهي البطولة التي لم ينجح أي نادي مصري
أن يفوز بها حتى الآن .. ونتمنى أن يفوز بها أي نادي مصري مستمر في السباق
.. حرس الحدود أو إنبي .. حتى يكتب التاريخ أن نادياً مصريا فاز بهذه
البطولة التي استعصت على جميع الفرق المصرية .. حتى على بطل الأبطال ..


وأنا
هنا لن أبكي على اللبن المسكوب .. فقد خرج النادي الأهلي منذ أقل من
أسبوعين من بطولته المفضلة .. بسبب خطأ تحكيمي إحتسب فيه هدف لبطل نيجيريا
من تسلل واضح .. وها هي مشيئة الله أن يخرج الأهلي من البطولة الصغرى من
خطأ وقع فيه حكم مباراة الذهاب في القاهرة الذي ألغى هدفاً لأبو تريكه لا
غبار عليه .. ولكني أقول لقد قدر الله وما شاء فعل .. و" سبحان رب
السماوات والأرض رب العرش عما يصفون" ...


ولو تعلمون أيها الأصدقاء حاجة اللاعبين الأبطال "نعم إنهم أبطال"
إلى راحة .. فهم يدورون في الطاحونة منذ حوالي 6 ست سنوات كاملة .. حققوا
فيها أكبر عدد من البطولات .. 19 تسعة عشر بطولة بالتمام والكمال .. لم
أسمع أن نادياً عالمياً آخر حقق هذا الرقم القياسي من الانتصارات .. لدرجة
أن كثيرين من الأهلاوية المخلصين كانوا يتمنون هذا الخروج .. ليس بسبب
أنهم ملوا الانتصارات .. ولكنهم من فرط الجزع على الفريق .. وهم يرون
لاعبيه يتساقطون واحداً تلو الآخر من الميدان ..


ولقد
كان يوماً حزيناً على الفرق البطلة .. فبعد الصفاقصي بطل الكونفدرالية في
الموسم الماضي خرج الأهلي بطل أبطال الموسم الماضي .. ومعه وصيفه القطن
الكاميروني ..


لا تحزني يا جماهير الأهلي فقد قدر الله وما شاء فعل ..

ليست نهاية الدنيا ...إنها حكمة السماء .. راحة إجبارية .. بطل أفريقيا الأهلي يخسر 3 / 0 .. ويخرج من الموسم الأفريقي .. وضربات الترجيح تصعد بسانتوس الانجولي المتواضع ..

وبنهاية
المباراة .. انتهت علاقة مستر مانويل جوزيه بفريق الأهلي نهاية حزينة
لجماهير الأهلي ولجوزيه نفسه .. ولكنها هي حمى التغيير .. التي لا يستطيع
الإنسان أن يستوعبها بسهولة .. وبعد اللقاء ينتقل مستر جوزيه ..
ليخوض تجربة تدريب المنتخب الأنجولي الأول استعدادا لكأس أفريقيا 2010 ..
ويبحث النادي الأهلي عن خليفة لمستر جوزيه .. نرجو أن يكون على مستوى
الحدث .. ويحقق للنادي الأهلي طموخاته ويرضي جماهيره العاشقة للرياضة ..


ففي
مفاجآه صارخة .. وإن كانت ليست غير متوقعة .. خرج الأهلي من دور الـ 16 في
بطولة الكونفدرالية .. التي لا يطيق لاعبو النادي البطل اللعب فيها .. ولم
يكتب أنهم حققوا فيها نجاحات تذكر .. وذلك عقب خسارته من فريق سانتوس
الأنجولي بضربات الترجيح .. بعد انتهاء مباراة العودة بفوز سانتوس بثلاثة
أهداف للاشيء .. وهى نفس النتيجة التي فاز بها الأهلي في لقاء الإياب
بالقاهرة .. وبعد احتكام الفريقين إلى ضربات الترجيح من نقطة الجزاء والتي
وصلت الى سبع ضربات لكل فريق وأحرز الأهلي منها خمسة لأحمد بلال وجلبرتو
وأحمد فتحي وشادي محمد وأحمد حسن بينما أخفق فلافيو .. وأحمد على بينما
أحرز لاعبو سانتوس ست ضربات .. ولم يخفقوا إلا في ضربنهم الأولى فقط ..
ليصعد فريق سانتوس إلى دور الـ 8 فى الكونفدرالية .. ويودع النادي الأهلي
البطولات الأفريقية .. في موسم صادف الكرة المصرية صلف وغباء شديد من
المسئولين على كرة القدم المصرية .. ولا أقول هذا لأني مغتاظ من خروج
الأهلي من الموسم الأفريقي صفر اليدين .. لأني كنت أتمنى هذا الخروج كي
يمنح لاعبونا راحة إجبارية .. هم في أمس الحاجة إليها ... لم يكن للظروف
الصعبة أن تعطيهم الفرصة كي يستريحوا .. أو بمعنى أدق يأخذون إستراحة
محارب .. ولكن أسألهم هل التخطيط السليم في نظركم هو أن يتساقط أبطال مصر
في اللعبة مابين إصابات جسيمة .. أعانهم الله على الاستشفاء منها ...
ولصالح كرة القدم في مصر ندعو الله أن يزيح عنه غباء المتحكمين في أمورها
.. ويهون عليها من صلفهم .. وجهلهم ... !! .. ويوفق منتخبنا القومي ..
الذي لم نسمع من خلال التاريخ أنه حقق طموحات الجماهير عندما يكون لاعبو
الأهلي ليسوا في مستواهم الفني أو البدني ..


وبهذا
ودع فريق النادي الأهلي الكونفيدرالية الأفريقية ومانويل جوزيه بالخسارة
أمام سانتوس الأنجولي بضربات الترجيح بنتيجة 6-5 بعد ان انتهى الوقت
الأصلي بتقدم الفريق الانجولي بثلاثية نظيفة معوضاً لقاء الذهاب في
القاهرة الذي انتهى بفوز الأهلي بنفس النتيجة ...


سجل
للأهلي من ضربات الترجيح كلا من أحمد بلال .. وجلبرتو .. وشادي محمد ..
وأحمد حسن بينما أضاع فلافيو ..الذي أعاد الفريق المضيف إلى البطولة ..
وأحمد علي .. الضربتين الرابعة والسابعة .. على التوالي ... ؟


ليصعد الفريق الأنجولي إلى دور الـ 8 في الكونفدرالية .

والآن
وبعد أن استراح لاعبو الأهلي من الإرهاق .. وهي بالطبع راحة غير محببة إلى
نفوسهم .. وكي لا يتمكن الحاقدون منهم .. نرجو منهم أن يصموا آذانهم عن أي
نقد جارح .. والذي يتوقع أن يكثر ... فالخاسرون سيشمتون فيهم .. لذا
نطالبهم بعدم الالتفات إلى مهاتراتهم .. وأرجو منهم أن يضعوا في أذهانهم
شيئاً وحيداً .. وهي الراحة السلبية .. وهي راحة نفسية بالدرجة الأولى ..
وهي مطلوبة لهم بشدة .. كي يستريحوا من عناء موسم قاسي بكل المقاييس .. أو
بمعنى أصح مواسم ستة متعاقبة .. وليعلم جميع جهابذة النقد .. أنهم بدلاً
من أن يقطعوا في أنفس الأبطال .. عليهم بإسداء النصيحة السديدة للاعبي
أنديتهم .. لو صح أنهم يريدون الخير للكرة المصرية .. عسى أن يخرج لاعبوا
هذه الأندية من دائرة كبواتهم االمتتالية .. اليات لم تنقطع عن الدوران
منذ عدة مواسم ... ويتركوا لاعبي الأهلي الأبطال في حالهم .. فهم أبطال
الدوري .. وهم المسيطرون على الكرة الأفريقية برغم كل شيء ..


وأملنا
فيكم أن تستعيدوا رباطة الجأش ... وألا تتاثروا بالنقد الجارح من البعيد
والقريب .. فهذه هي عادة المصريين .. يشمتون في أقرب الناس إليهم .. أو
يقسون على أحبابهم .. وسبحان الله في طبع الحاقدين .. الذي يعشقون التهكم
على من يحبون .. هذا لا أستغربه .. فالحاقدون كلهم عقد نفسية بسبب عدم
تمتعهم بالفوز منذ زمن طويل .. ويأتي إخفاق الأهلي ذريعة لهم كي يشمتوا ..
ونصيحتي للأهلاوية المشجعين بألا يلقون بالاًٍ للشماتة .. كما أنصح
اللاعبين الأبطال .. وهذا ليس صفة أقولها لرفع روحهم المعنوية . ولكنها
صفة يستحقونها تماماً .. أن يبذلوا قصارى جهدهم كي يزيحوا عن أنفسهم
المتعبة كاهل المشقة التي لاقوها طوال ستة مواسم متعاقبة ..

وهم مطالبون الآن بشدة أن يسدوا آذانهم عن أي نقد جارح .. فبالتأكيد سيتعمد أعداء النجاح
إطلاق أسهامهم المسمومة .. كي يشتتوا ذهنهم .. ويجعلوهم لا يخرجون من وطأة التعب
النفسي .. ونحن نعرف أنكم أكثر من حزن للخروج من الموسم الأفريقي صفر
اليدين .. ولكنها حكمة الله .. ولا راد لحكمة الله وقضائه.. وعلينا أن
نحمد الله على ما وهبه لنا ... وندعوه أن يعيد علينا الإنتصارات مرة أخرى
..


وأوجه
رجائي للجنة الكرة المحترمة .. ألا تألو جهداً لكي توجد خليفة لمستر جوزيه
.. إن لم يزيد عنه في الخبرة ... فعلينا أن نتوخى ألا يكون أقل منه طموحاً
وخبرة .. ونرجو لهم التوفيق .. كما نرجو أن يخلد اللاعبون إلى راحة سلبية
تامة .. فالتشبع قد أخذ منهم القدر الكثير .. وزاد من تشتتهم الذهني ..
وإضطرابهم الفكري ..


وأخيراً
أقول إنها حكمة الله .. ولولا الإخفاقات لما أتى النجاح .. ومن رحم
المعاناة سنعود لننهل من بحر الإنتصارات مرة أخرى بإذنه تعالى .. ودعونا
نجعل منها إستراحة محارب .. آن الأوان لفريقنا الكبير كي يلتقط الأنفاس ..




المصدر: منتديات الفيفا المصرية - fifaegypt.ba7r.org








متغيب لفترة لظروف انقطاع النت والامتحانات
What ever Ahlawy forever


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
http://FiFaEgYpT.Ba7R.OrG
مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى